Wednesday, April 13, 2005

رؤية جديدة

أسفرت الحركة التنظيمية الجديدة لإعادة ترتيب المِحال بمكتبنا العامر عن حصولنا –أنا وزميل آخر- أمس على غرفة رحبة مطلة على منظر بانورامي للنيل السعيد.
لم أكد أتمم الإنتقال حتى حدث لي تبدل في شعوري بالراحة في جلسات العمل لا يضارعه سوى التبدل في محل العمل من الغرفة القديمة -والتي كنت أشبهها بالكفن لإنعدام النوافذ بها- إلى الغرفة الجديدة.
بدأت اليوم في ملاحظة المنظر من خلال النافذة على مدار ساعات اليوم، يا الله، وكأنه يبدل حالته المزاجية باختلاف درجة الحرارة واتجاه أشعة الشمس، ها هو لونه يتغير كل ساعة، كم هو جميل أن تلحظ إنحناءاته التي يخيل إليك أنها صورة معبرة عن مسار التاريخ، بالرغم من أني بالكاد أستطيع رؤية قلعة الجبل إلا أنني عندما أوجه نظري إليها تتحول جميع الكتل الخرسانية التي تعترض بصري لتصبح ""out of focus ويبقى منظر النيل ومن خلفه القلعة وحيدة.

ملحوظة:
اكتشفت اليوم –عن طريق الصدفة- أني أستطيع بمجهود قليل رؤية حمام السباحة الخاص بفندق الـfour seasons من إحدى زوايا النافذة مما ينبيء باحتمال هبوط معدل إنتاجي في الفترة القادمة ويشجع على إقتناء نظارة معظمة.

1 Comments:

At 11:26 pm, Blogger ألِف said...

بعد أن تركت عملي الأخير، و زيادة في الإمارة، قررت أن لا أقبل أي وظيفة جديدة إلا بعد أن أعرف كيف سيكون مكتبي!
في ظل الظروف الحالية، قد يعني هذا أن أنتظر طويلا، لكن خبراتي السابقة تجعلني أتمسك بهذا لأهميته البالغة.

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home